"أطفال الشوارع في الصحراء".. نائبة تغضب الشارع المصري

أثار مقترح تقدمت به نائبة مصرية، يقضي بإعداد معسكرات في الصحراء لاستقبال أطفال الشوارع غضباً عارماً في الشارع المصري.وفي التفاصيل تقدمت الدكتورة آيات الحداد، عضو مجلس النواب المصري، بمقترح لوزارة

"أطفال الشوارع في الصحراء".. نائبة تغضب الشارع المصري
أثار مقترح تقدمت به نائبة مصرية، يقضي بإعداد معسكرات في الصحراء لاستقبال أطفال الشوارع غضباً عارماً في الشارع المصري. وفي التفاصيل تقدمت الدكتورة آيات الحداد، عضو مجلس النواب المصري، بمقترح لوزارة التضامن تطالب بالاستفادة من أطفال الشوارع المشردين ودمجهم لبناء المجتمع، مستشهدة بنموذج محمد علي، حاكم مصر في القرن التاسع عشر عندما قام بتدريب هؤلاء على بعض الحرف اليدوية ضمن معسكرات أعدت خصيصا لهم في الصحراء. وأثار موقف النائبة لغطا كبيرا، وأثار غضبا على مواقع التواصل، فيما أكدت الحداد أن مقترحها وتصريحاتها حرفت من قبل بعض وسائل الإعلام الإخوانية لإثارة الرأي العام. "هؤلاء الأطفال ثروة" وقالت لـ"العربية.نت": إنها تقدمت بالمقترح خلال جلسة في مجلس النواب خصصت لمناقشة بيان وزيرة التضامن الاجتماعي، حيث اقترحت فيه الاستفادة من أطفال الشوارع ودمجهم في المجتمع من خلال تعليمهم بعض الحرف وتحويلهم لأشخاص صالحين مفيدين". كما شددت على أن هؤلاء الأطفال ثروة لم تستفد منها مصر حتى الآن، ولديهم مهارات عقلية وبدنية يمكن الاستفادة منها، مستشهدة بتجربة والي مصر في بداية القرن التاسع عشر عندما جمع نحو 300 ألف طفل مشرد، وأقام معسكرا لهم في الصحراء لمدة 3 سنوات، واستقدم مدربين فرنسيين في شتى مجالات الحرف اليدوية لتدريبهم، مضيفة أن التجربة نجحت وتخرج من تلك المعسكرات أفضل وأمهر العمال والصناع الذين ساهموا في بناء الدولة المصرية وقتها، كما تم إرسال بعضهم فيما بعد كخبراء لبعض الدول التي تفتقر لتلك الحرف. تسول وتجارة أعضاء إلى ذلك، أكدت أن دمج أطفال الشوارع في المجتمع يؤدي لزيادة انتمائهم، وعدم تحولهم لمجرمين ما يقلل نسبة الإجرام والحوادث، مشيرة إلى أن هؤلاء الصغار فقدوا أهلهم أو اختطفوا، ويتم استخدامهم في التسول والاتجار بهم وسرقة أعضائهم. يشار إلى أنه وبحسب تصريحات سابقة ليوسف حسني رئيس برنامج "حماية الأطفال بلا مأوى" فإن عدد الأطفال المشردين أو ما يطلق عليهم أطفال الشوارع في مصر بلغ حتى العام 2019 نحو 16 ألف طفل موزعين على 10 محافظات.