أميركا: نتطلع للعمل مع حكومة السودان الجديدة

بعدما شددت الخارجية الأميركية على ضرورة إجراء إصلاحات اقتصادية سريعة في البلاد، أعلنت السفارة الأميركية في الخرطوم، الثلاثاء، أنها تتطلع لتعزيز التعاون مع الحكومة السودانية الجديدة.جاء ذلك بعدما شدد

أميركا: نتطلع للعمل مع حكومة السودان الجديدة
بعدما شددت الخارجية الأميركية على ضرورة إجراء إصلاحات اقتصادية سريعة في البلاد، أعلنت السفارة الأميركية في الخرطوم، الثلاثاء، أنها تتطلع لتعزيز التعاون مع الحكومة السودانية الجديدة. جاء ذلك بعدما شدد متحدث باسم الخارجية الأميركية، التزام بلاده للعمل مع الحكومة الجديدة، مطالباً إياها بالمضي قدماً في الإصلاحات الاقتصادية العاجلة لتجنب تفويت المهلة النهائية للشروع في تخفيف الديون، وذلك بحسب ما نقله موقع أميركي عن المسؤول. وتضم الحكومة الجديدة، التي أعلن عن تشكيلها الاثنين، وزراء من 3 مكونات، هي: قوى الحرية والتغيير، والمكون العسكري، والجبهة الثورية، التي تضم الحركات المسلحة، تماشيا مع اتفاق السلام، الموقع في أكتوبر الماضي. حكومة متنوعة تشكيلها ضرورة! فيما أتى تشكيلها، في وقت يعاني فيه السودانيون كثيرا للحصول على أبسط مقومات الحياة بسبب الندرة والغلاء وصعوبة الظرف الاقتصادي. بدوره، أكد عبدالله حمدوك خلال إعلانه عن تشكيل الحكومة الجديدة ضرورة العمل في اتجاه قيام المجلس التشريعي، مشدداً على أهمية أن يتشكل المجلس من جميع قوى الثورة من المكونات السياسية والاجتماعية. أزمة خانقة ومساعدات يشار إلى أن السودان يعاني من أزمة اقتصادية خانقة، حيث بلغ معدل التضخم وفق إحصاءات رسمية 269% خلال ديسمبر الماضي. وتتراجع قيمة العملة المحلية فيما تقدر الديون الخارجية للخرطوم بنحو 60 مليار دولار أميركي. إلى ذلك، أقر الكونغرس الأميركي قبل أشهر، نص قانون يقضي بتقديم مساعدات بقيمة 700 مليون دولار للسودان.