أميركا: نعمل مع الحلفاء والكونغرس لمعالجة ملف إيران

للمرة الأولى منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، التقى كبار الدبلوماسيين من بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة، الجمعة، وأجروا مباحثات افتراضية بشأن إيران والصين والمناخ.وفي هذا الشأن، قال المتحدث باسم

أميركا: نعمل مع الحلفاء والكونغرس لمعالجة ملف إيران
للمرة الأولى منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، التقى كبار الدبلوماسيين من بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة، الجمعة، وأجروا مباحثات افتراضية بشأن إيران والصين والمناخ. وفي هذا الشأن، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية لـ"العربية" اليوم، إنه سيتم التشاور مع الحلفاء والكونغرس بشأن اتفاق جديد مع إيران، مبيناً أن قضية إيران تهم جداً الإدارة الأميركية. كما أضاف "نحتاج لجهود وتعاون المجتمع الدولي"، مبينة أنه من الطبيعي الانتقال لاحقا لبحث ملفي الصواريخ ووكلاء طهران. مرحلة التشاور وأوضح أن المبعوث بشأن إيران يعمل على تشكيل فريق خبراء، مؤكدة أنه ما زالت في مرحلة التشاور وليس هناك حاليا خطوات باتجاه طهران. وقال إن اجتماع وزير خارجية واشنطن أنتوني بلينكن مع نظرائه الأوروبيين بحث إيران والصين والمناخ. بدوره، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان على تويتر "أجرينا محادثات مستفيضة ومهمة بشأن إيران مع الوزير (أنتوني) بلينكن وهايكو ماس ودومينيك راب للتعامل سويا مع التحديات النووية وفي مجال الأمن الإقليمي" مضيفا أنهم تناولوا كذلك قضايا ملحة أخرى. كما أعلنت الخارجية البريطانية أن وزراء خارجية الدول الأوروبية الثلاث ووزير الخارجية الأميركي أجروا محادثات افتراضية بشأن مواضيع تشمل إيران والصين وميانمار وتغير المناخ ووباء فيروس كورونا. وكانت آخر مرة عقد فيها كبار مسؤولي الشؤون الخارجية من الدول الأربع اجتماعا رباعيا في أبريل نيسان 2018. اجتماع الأمن القومي الأميركي يركز على الشرق الأوسط في غضون ذلك، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن أعضاء مجلس الأمن القومي سيجتمعون اليوم لبحث الشرق الأوسط لكنها أوضحت أن الاجتماع لن يتخذ أي قرارات. وذكرت في إفادة صحفية بالبيت الأبيض "التركيز سينصب بشكل عام على الشرق الأوسط. إنني متأكدة من أن إيران ستكون جزءا من المناقشات... لن يتخذ الاجتماع قرارات". كما قالت إن الرئيس جو بايدن لن يحضر الاجتماع.