إيران تستنفر قواعدها.. وروحاني يهدد بالانتقام لسليماني

تتواصل التهديدات الإيرانية بالثأر لتصفية قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، بمناسبة مرور عام على اغتياله بغارة أميركية قرب مطار بغداد، حيث هدد الرئيس الإيراني بأن

إيران تستنفر قواعدها.. وروحاني يهدد بالانتقام لسليماني
تتواصل التهديدات الإيرانية بالثأر لتصفية قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، بمناسبة مرور عام على اغتياله بغارة أميركية قرب مطار بغداد، حيث هدد الرئيس الإيراني بأن "إيران ودول في المنطقة ستنتقم لمقتل سليماني" على حد تعبيره.هذا فيما أعلن مسؤولون عسكريون عن استنفار في القواعد العسكرية حيث قال قائد القوات الجوية بالجيش الإيراني عزيز نصير زادة، إن قاعدة "دزفول" الجوية، جنوب غرب إيران، بالقرب من حدود العراق، على أهبة الاستعداد. وقال نصري زادة أن" العدو سيواجه ردا مدمرا إذا غامر بهجوم على إيران". جاء ذلك عقب تصريحات لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، والتي قال فيها إن "معلوماتنا من العراق تشير لتخطيط واشنطن لضرب إيران". وتفيد أنباء واردة من إيران عن استنفار قاعدة أصفهان الجوية، حيث نقل ناشطون عبر مواقع التواصل عن في القاعدة الثامنة التي تسمى "بابائي" في أصفهان أن مقاتلات F-14 في هذه القاعدة في وضع الاستعداد الآن. كما أفادت مصادر بوضع قاعدة صواريخ مطار أرومية، شمال غرب إيران، بوضعية الاستعداد، وتم إلغاء جميع الرحلات الداخلية والدولية من المطار. وتأتي هذه التطورات عقب إعلان القيادة المركزية الأميركية عن وصول ثالث قاذفة من طراز "بي 52" إلى منطقة الخليج العربي لردع أي تحرك إيراني محتمل. وردا على التهديدات الإيرانية، قال قائد القيادة المركزية الأميركية في المنطقة، الجنرال فرانك ماكنزي، عن "إجراء حاسم" من جانب الولايات المتحدة "ردًا على أي هجوم". وقامت الولايات المتحدة بنقل قاذفتين من طراز B-52 فوق الخليج العربي خلال الأيام الأخيرة، وقال مسؤول عسكري أميركي كبير يوم الأربعاء إن هذه الخطوة جاءت رداً على تخطيط إيران لهجمات محتملة على حلفاء الولايات المتحدة في العراق أو في أي مكان آخر في الشرق الأوسط. كما شمل الانتشار العسكري الأميركي دخول السفينة النووية "يو إس إس جورجيا" إلى مياه الخليج العربي. وفي خضم هذه التوترات، يواصل قادة الحرس الثوري تهديداتهم الكلامية بالثأر لقاسم سليماني، حيث هدد قائدُ فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاآني، بالانتقام وقتل الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ومسؤولين آخرين، بمن فيهم وزيرا الخارجية والدفاع، ورئيسُ المخابرات المركزية الأميركية.