اغتالت ناشطين.. سقوط "خلية الموت" التي أرعبت البصرة

أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الاثنين، إلقاء القبض على "عصابة الموت" في محافظة البصرة.وقال في تغريدة على "تويتر" إن "عصابة الموت التي أرعبت أهلنا في البصرة ونشرت الموت في شوارعها

اغتالت ناشطين.. سقوط "خلية الموت" التي أرعبت البصرة
أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الاثنين، إلقاء القبض على "عصابة الموت" في محافظة البصرة. وقال في تغريدة على "تويتر" إن "عصابة الموت التي أرعبت أهلنا في البصرة ونشرت الموت في شوارعها الحبيبة، وأزهقت أرواحاً زكية، سقطت في قبضة أبطال قواتنا الأمنية تمهيداً لمحاكمة عادلة علنية". ‏كما أضاف أن "قتلة جنان ماذي وأحمد عبد الصمد اليوم، وغداً القصاص من قاتلي ريهام والهاشمي وكل المغدورين.. العدالة لن تنام". اعترافات بالاغتيال أتى ذلك، بعد أن كشفت مصادر أمنية من محافظة البصرة الجنوبية لـ"العربية"، فجر الاثنين، أن قوة أمنية استخباراتية تمكنت من اعتقال 3 أشخاص مشتبه بهم في عمليات اغتيال الناشطين في المحافظة. كما أشارت إلى أن أعضاء الخلية اعترفوا في التحقيقات بعلاقتهم بحوادث الاغتيال، لاسيما الصحافي أحمد عبد الصمد وعدد آخر من الناشطين المشاركين في الاحتجاجات. أحزاب متشددة إلى ذلك، لفتت إلى أن المعتقلين جزء من خلية اغتيالات يتجاوز عددها العشرة أشخاص تنشط في البصرة، ولها صلات ببعض الأحزاب ذات المرجعية المتشددة. يذكر أن الكاظمي كان أعلن عقب مقتل الناشط هشام الهاشمي ليلة السادس من يوليو/تموز 2020 الماضي، أن "العراق لن ينام قبل أن يخضع القتلة للقضاء، بما ارتكبوا من جرائم". وبعد مقتل الهاشمي، لقي الناشط البصري تحسين أسامة مصرعه على يد مسلحين بتاريخ 14 أغسطس/آب 2020، وأعقبته الناشطة من المحافظة نفسها ريهام يعقوب، ثم تعرض أربعة من ناشطي البصرة لمحاولة اغتيال، كلها في وقت متقارب.