الأوروبي: تخصيب إيران في فوردو انتهاك جسيم للنووي

بعد أن أكدت إيران رسمياً، اليوم، انطلاق عملية تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% في منشأة فوردو، أكد الاتحاد الأوروبي أن تلك الخطوة تشكل انتهاكاً جسيما للاتفاق النووي.وقال المتحدث الرسمي الأوروبي بيتر ستانو

الأوروبي: تخصيب إيران في فوردو انتهاك جسيم للنووي
بعد أن أكدت إيران رسمياً، اليوم، انطلاق عملية تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% في منشأة فوردو، أكد الاتحاد الأوروبي أن تلك الخطوة تشكل انتهاكاً جسيما للاتفاق النووي. وقال المتحدث الرسمي الأوروبي بيتر ستانو إن الاتحاد يرى أن رفع إيران لمستويات التخصيب انتهاك خطير ومخالفة كبيرة للاتفاق النووي، الذي أبرم في العام 2015 مع الدول الكبرى. الوكالة الدولية تراقب بدورها، أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن مديرها العام سيطلع الدول الأعضاء اليوم على التطورات الأخيرة التي حصلت في إيران. وقال متحدث باسم الوكالة في رسالة بالبريد الإلكتروني "مفتشونا يراقبون الأنشطة في منشأة فوردو. وبناء على معلوماتهم، من المقرر أن يقدم رافائيل ماريانو جروسي، المدير العام للوكالة، تقريرا للدول الأعضاء في الوكالة في وقت لاحق اليوم". نتنياهو يحذر من أسلحة نووية من جهته، حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، من خطوة إيران هذه، معتبراً أنها تهدف إلى تطوير أسلحة نووية. كما شدد على أن إسرائيل لن تسمح أبداً لطهران بتطوير مثل تلك الأسلحة. وأضاف في بيان إنه لا يمكن تفسير قرار إيران المتعلق بالتخصيب سوى أنه محاولة "لمواصلة تنفيذ نيتها تطوير برنامج أسلحة نووية". أول منتج لليورانيوم المخصب وكان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، أشار في وقت سابق اليوم إلى أنه سيتم الحصول على أول منتج لليورانيوم المخصب UF6 في غضون ساعات قليلة. كما أعلن بدء إجراءات تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% في منشأة فوردو، وهي أعلى بكثير من تلك المحددة بموجب الاتفاق النووي. ويعد هذا الإجراء الأحدث والأكثر أهمية في سلسلة خطوات اتخذتها طهران، وتراجعت من خلالها عن معظم التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق حول برنامجها النووي المبرم العام 2015، وذلك في أعقاب قرار الولايات المتحدة الانسحاب بشكل أحادي منه في 2018. وقال ربيعي في تصريحات أوردها الموقع الإلكتروني للتلفزيون الرسمي "إجراءات إنتاج يورانيوم مخصّب بنسبة 20% بدأت في منشأة الشهيد علي محمدي (فوردو)" المقامة تحت الأرض. كما أضاف "أعطى الرئيس حسن روحاني في الأيام الماضية أمر بدء التخصيب، وقبل ساعات، وبعد اتخاذ الإجراءات التمهيدية مثل إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بدأ ضخ الغاز (في أجهزة الطرد المركزي)". وأشار إلى أنه "خلال ساعات قليلة"، سيتم إنتاج أولى الكميات من ذلك. يأتي هذا الإعلان بعد أيام من تأكيد الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومقرها فيينا، أنها تبلغت من إيران عزمها على رفع نسبة التخصيب إلى 20% في منشأة فوردو جنوب طهران. ويتماشى الإجراء مع قرار اتخذه مجلس الشورى الإيراني قبل أسابيع، يطلب فيه من الحكومة "إنتاج وتخزين 120 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% سنويا" لصالح "الحاجات السلمية للصناعة الوطنية". وصدر هذا القرار بعد أيام من اغتيال العالم النووي البارز، محسن فخري زاده، في عملية اتهمت طهران إسرائيل بالوقوف خلفها. في حين أبدت الحكومة عدم تأييدها لقانون المجلس، لكنها أكدت أنها ستلتزم به. يذكر أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية كانت أفادت في تقرير لها نشرته في نوفمبر العام الماضي، أن إيران تقوم بعمليات تخصيب تتخطى نسبتها المعدّل المنصوص عليه في الاتفاق النووي والمحدد بـ3,67%، ولا تتعدى نسبة 4,5%.