الجيش الليبي: سنرد على تركيا بشكل مناسب وغير متوقع

قال مسؤول بالجيش الوطني الليبي في تصريحات لـ"العربية"، إنهم سيردون على أي اعتداءات تركية بشكل مناسب وغير متوقع، مشددا على أن مصر شريك حقيقي في الأمن القومي الليبي.وأضاف المسؤول الليبي أن زيارة وزير

الجيش الليبي: سنرد على تركيا بشكل مناسب وغير متوقع
قال مسؤول بالجيش الوطني الليبي في تصريحات لـ"العربية"، إنهم سيردون على أي اعتداءات تركية بشكل مناسب وغير متوقع، مشددا على أن مصر شريك حقيقي في الأمن القومي الليبي. وأضاف المسؤول الليبي أن زيارة وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إلى ليبيا هي بمثابة رسالة طمأنة تبعثها أنقرة لحكومة الوفاق وللإخوان بأنها تقف خلفهم في المرحلة القادمة، وذلك رداً على الكلمة القوية التي وجهها قائد الجيش الليبي، خليفة حفتر، إلى تركيا وخيّرها فيها بين الحرب أو الخروج من البلاد. إلى ذلك، أوضح مدير إدارة التوجيه المعنوي بالقيادة العامة للجيش، اللواء خالد المحجوب، أن "الجيش الليبي لن يرضى باستمرار الاستعمار التركي لليبيا، وهو بصدد تجهيز قواته للرد على أي هجوم يستهدف منطقة الهلال النفطي، خاصة أن تواصل الإمدادات والتجهيزات التركية نحو ليبيا والتحشيدات العسكرية على خطوط التماس في منطقة سرت الجفرة وبناء القواعد وغرف العمليات، وزيادة سيطرتهم على المنطقة الغربية أصبحت أمراً لا يطاق". صمت دولي غريب وأشار المحجوب في تصريح لـ"العربية.نت" إلى أن هذا الوضع الميداني الساخن لا يمنع الجيش من الاستمرار في التزامه باتفاق وقف إطلاق النار واحترامه لاتفاقيات اللجنة العسكرية، والتي مازالت تحتاج إلى تفعيل أقوى، رغم الخرق القويّ الذي تقوم به أنقرة لكل التفاهمات والتشويش على المفاوضاب وأي محاولات للتقارب، في ظل صمت دولي غريب. والسبت، أدى وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، بصحبة ضباط كبار، زيارة مفاجئة إلى العاصمة طرابلس، حيث التقى عدداً من المسؤولين في حكومة الوفاق، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، وتفقد الوحدات التركية المتواجد بالقواعد العسكرية غرب ليبيا، في تحرّك اعتبره الليبيون بمثابة "زيارة حرب سترسخ مزيداً من التدخل التركي في ليبيا". جاء ظهور أكار في الساحة الليبية، بعد يومين من تهديدات أطلقها حفتر ضد تركيا، وضعها فيها بين خيارين إما الانسحاب ومغادرة البلاد أو الحرب، وبعد أيام من موافقة البرلمان التركي على تمديد مهام القوات التركية في ليبيا 18 شهراً، وتزامنا مع تحشيدات عسكرية قامت بها قوات الوفاق على طول خطوط التماس بمنطقة سرت – الجفرة.