الجيش الليبي: عناصر تخريبية تتلقى أوامرها من مخابرات تركيا

تواصل أنقرة تدخلاتها في ليبيا بإرسال الأسلحة والمرتزقة، فقد أكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة الليبية، الاثنين، أن منطقة سبها العسكرية ترصد تحركات لعناصر "تخريبية" تابعة للمجلس الرئاسي

الجيش الليبي: عناصر تخريبية تتلقى أوامرها من مخابرات تركيا
تواصل أنقرة تدخلاتها في ليبيا بإرسال الأسلحة والمرتزقة، فقد أكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة الليبية، الاثنين، أن منطقة سبها العسكرية ترصد تحركات لعناصر "تخريبية" تابعة للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق وتتلقى أوامرها من المخابرات التركية. وقال إن العناصر تلقت أموالا من طرابلس لزعزعة الأمن والاستقرار في الجنوب الليبي، خاصة مدينة سبها، وتقوم بتجنيد "مرتزقة" أجانب. كما أشار إلى أن آمر منطقة سبها العسكرية أكد قيام وحدات من المنطقة بالتصدي لتلك العناصر. تحشيد كبير وفي وقت سابق، أعلن الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي، اللواء أحمد المسماري، رصد تحشيد كبير للميليشيات وآلاف المرتزقة والمقاتلين الأجانب في منطقة الهيشة والقداحية وزمزم وعموم شرق مصراتة. وقال إن الميليشيات رفعت درجة الاستعداد وهددت بالهجوم على مناطق القوات المسلحة الليبية في سرت والجفرة والشرق بالكامل. وأشار إلى أن ما تقوم به الميليشيات يعد انتهاكا صريحا لمبادئ وقف إطلاق النار. هذا وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تعداد المجندين الذين ذهبوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن، بلغ نحو 18 ألف مرتزق، من بينهم 350 طفلا دون سن الـ18، عاد منهم نحو 10750 إلى سوريا، بعد انتهاء عقودهم وأخذ مستحقاتهم المالية، في حين بلغ تعداد الإرهابيين الذين وصلوا إلى ليبيا 10000.