الحرس الثوري يحتجز سفينة لكوريا الجنوبية.. في مضيق هرمز

احتجزت قوات إيرانية، اليوم الاثنين، ناقلة تابعة لكوريا الجنوبية في مضيق هرمز. وأكدت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية في وقت لاحق أن "عملية ما" وقعت بين السلطات الإيرانية وسفينة تجارية عند مضيق

الحرس الثوري يحتجز سفينة لكوريا الجنوبية.. في مضيق هرمز
احتجزت قوات إيرانية، اليوم الاثنين، ناقلة تابعة لكوريا الجنوبية في مضيق هرمز. وأكدت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية في وقت لاحق أن "عملية ما" وقعت بين السلطات الإيرانية وسفينة تجارية عند مضيق هرمز، أدت لتغيير مسار السفينة ودخولها إلى المياه الإقليمية الإيرانية. ولم يفصح موقع الهيئة عن أي تفاصيل أخرى. بدوره، أعلن الأسطول الخامس الأميركي أنه على علم بتغيير مسار الناقلة للمياه الإيرانية. في حين أفادت وكالة فارس الإيرانية أن سفن الحرس الثوري هي من احتجز الناقلة. بينما نقلت وسائل إعلام رسمية عن مصدر في هيئة الموانئ والشحن الإيرانية قوله إن توقيف السفينة التي ترفع علم كوريا الجنوبية أتى بسبب تلويث المياه في الخليج، مضيفا أنه تم توجيه الناقلة إلى أحد الموانئ الإيرانية للتحقيق في الانتهاك. إلى ذلك، أوضحت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية أنه تم اعتقال طاقم السفينة المؤلف من مواطنين من کوریا وإندونیسیا وفیتنام ومیانمار. وأشارت إلى أن السفينة كانت تحمل 7200 طن من الإيثانول وأوقفت في العاشرة صباحا بتوقيت طهران. "أرصدة محجوزة" يذكر أن إيران كانت قد أعلنت سابقا أن السلطات في كوريا الجنوبية تحتجز أرصدة خاصة بها تقدر بـ8 مليار دولار. وكشف رئيس غرفة التجارة الإیرانية-الكورية الجنوبية، أمس الأحد، عن مفاوضات تجري مع سيول لمقايضة أرصدة إيران المجمدة لديها بأنواع من السلع منها لقاح فيروس كورونا. وتأتي تلك الحادثة في وقت يتصاعد فيه التوتر بين إيران والولايات المتحدة. وكان البنتاغون قد أعلن في وقت سابق اليوم إبقاء حاملة الطائرات "يو إس إس نيميتز" في المنطقة لمواجهة التهديدات الإيرانية، مشددة على أنه لا ينبغي على أحد التشكيك في عزيمة الولايات المتحدة. كما أوضح القائم بأعمال وزير الدفاع، كريستوفر ميلر، في بيان "أنه بسبب التهديدات الأخيرة التي أصدرها القادة الإيرانيون ضد الرئيس ترمب ومسؤولين حكوميين أميركيين آخرين، ستوقف حاملة الطائرات نيميتز إعادة انتشارها الروتينية، وستبقى الآن في موقعها في منطقة عمليات القيادة المركزية الأميركية".