"الدولي للصحافة" يدين تنكيل حكومة أردوغان بوسائل إعلام المعارضة

دان المعهد الدولي للصحافة، وهو شبكة عالمية من المحررين والمديرين التنفيذيين لوسائل الإعلام والصحافيين البارزين من أجل حرية الصحافة، الغرامات الأخيرة التي فرضتها هيئة الرقابة للإذاعة والتلفزيون في

"الدولي للصحافة" يدين تنكيل حكومة أردوغان بوسائل إعلام المعارضة
دان المعهد الدولي للصحافة، وهو شبكة عالمية من المحررين والمديرين التنفيذيين لوسائل الإعلام والصحافيين البارزين من أجل حرية الصحافة، الغرامات الأخيرة التي فرضتها هيئة الرقابة للإذاعة والتلفزيون في تركيا ضد عدد من المحطات التلفزيونية، بسبب المحتوى الذي ينتقد الحكومة. وقال منسق المعهد في تركيا رينان أكيافاش، "تؤكد هذه الغرامات الأخيرة أن هيئة الرقابة للإذاعة والتلفزيون أصبحت وسيلة لخنق المحتوى الإعلامي الذي ينتقد ليس فقط الحكومة أو الرئيس ولكن أيضاً أي حلفاء سياسيين ومدعين عامين وحكام". وأضاف "إن غرامات الهيئة التي تستهدف بعض المذيعين الذين يستمرون في بث تغطية انتقادية هي جزء من نمط واضح لمعاقبة الإعلام الحر". وفرضت هيئة الرقابة للإذاعة والتلفزيون غرامات جديدة ضد قنوات Halk TV و Habertürk و Tele 1 و KRT و Fox TV بسبب محتويات أخبارهم أو تعليقات تم الإدلاء بها من ضيوف شاركوا في برامج هذه القنوات. وأصدرت الهيئة غرامة مالية على قناة Halk TV بسبب تغطية مضيفة البرنامج "أوزليم غورسيس" لقصة إخبارية ساخرة تتعلق برئيس حزب الحركة القومية دولت بهتشلي، الحليف القوي للرئيس رجب طيب أردوغان. كما فرضت الهيئة غرامة على قناة Halk TV بسبب تعليقات واردة في برنامج"Kayda Geçsin" ، والذي انتقد الاستخدام غير المتناسب لقوة الشرطة ضد متظاهري جامعة "بوغازيتشي"، ووصفت الهيئة التعليقات بأنها تهين قوات الشرطة. وغرمت الهيئة قناة "هابرتورك Habertürk" بسبب عبارة "الحكام مسلحون، حكام المقاطعات مسلحون، القضاة مسلحون" التي قالها النائب السابق لحزب الشعب الجمهوري المعارض "برهان شيمشك" خلال برنامج عبر القناة. وفرضت الهيئة غرامة على قناة "Tele 1" بسبب تعليقات أدلى بها "رفعت سيردار أوغلو" ، زعيم حزب "Doğru Parti" ، ضد أردوغان في برنامج "Anında Manşet" . وقالت هيئة الرقابة للإذاعة والتلفزيون إن تصريحات "سيردار أوغلو" التي وصف خلالها أردوغان بـ "الديكتاتور" كانت "خارج حدود النقد" وأن المحاور لم يتدخل بأي شكل من الأشكال. كذلك تم تغريم قناة "KRT " بتهمة "العبارات التشهيرية والتشهير"، فيما يتعلق بتعليقات مذيع الأخبار "ظافر أرابكرلي" حول ما إذا كانت قوات الشرطة تعمل "كمقاتلين" لحزب العدالة والتنمية الحاكم أثناء تدخلها ضد احتجاجات جامعة "بوغازيتشي". وتم تغريم "FOX TV" إحدى أكبر القنوات التلفزيونية في تركيا، بسبب مقطع إخباري بثته القناة في أوقات الذروة، تحدث عن نقص الدعم الزراعي من وزارة الزراعة والغابات لمزارعي الألبان. وتعرضت هيئة الرقابة الإذاعية والتلفزيونية لانتقادات شديدة مؤخراً من المعارضة لفرضها غرامات متزايدة ضد محطات التلفزيون ووسائل الإعلام الهامة، وبالتالي "أصبحت وسيلة مناسبة لمعاقبة وسائل الإعلام الناقدة"، بحسب معارضين. وفقاً لتقرير صدر في ديسمبر 2020 من قبل "İlhan Taşçı"، عضو الهيئة المنضوي في حزب الشعب الجمهوري المعارض، تعرضت القنوات Halk TV و Tele 1 و FOX TV و Habertürk و KRT لما مجموعه 46 غرامة إدارية وثماني حالات تعليق البث في عام 2020، وغرمت هذه القنوات بحوالي 10 ملايين ليرة تركية (حوالي 1.42 مليون دولار). ويتم تعيين أعضاء الهيئة من قبل الأحزاب السياسية بما يتناسب مع عدد مقاعدها في البرلمان، وحالياً، يمتلك حزب العدالة والتنمية أربعة مقاعد من مقاعد الهيئة، في حين أن حليفه حزب الحركة القومية لديه مقعدان، كما يمتلك حزب الشعب الجمهوري المعارض مقعدين اثنين، بينما يمتلك حزب الشعوب الديمقراطي مقعدين، وهذا ما يمنح تحالف حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية أغلبية المقاعد في الهيئة.