الديموقراطيون لترمب: أدلِ بشهادتك تحت القسم.. ومحاميه يرد

طلب فريق الادعاء الديموقراطي الخميس من الرئيس السابق دونالد ترمب الإدلاء بشهادته في محاكمة عزله على خلفية الاعتداء على الكابيتول الشهر الماضي.وقال رئيس فريق الادعاء جيمي راسكين في رسالة إلى ترمب تأتي

الديموقراطيون لترمب: أدلِ بشهادتك تحت القسم.. ومحاميه يرد
طلب فريق الادعاء الديموقراطي الخميس من الرئيس السابق دونالد ترمب الإدلاء بشهادته في محاكمة عزله على خلفية الاعتداء على الكابيتول الشهر الماضي. وقال رئيس فريق الادعاء جيمي راسكين في رسالة إلى ترمب تأتي قبل بدء المحاكمة في 9 شباط/فبراير، "أكتب إليك لأدعوك للإدلاء بشهادة تحت القسم، إما قبل أو أثناء محاكمة العزل في مجلس الشيوخ، بشأن سلوكك في 6 كانون الثاني/يناير 2021". في المقابل، أعلن بروس كاستور محامي ترمب أن الرئيس السابق لن يدلي بشهادته تحت القسم خلال محاكمته في مجلس الشيوخ الأسبوع المقبل، وفق ما نقلته شبكة (إن.بي.سي) الإخبارية. خيانة ذات بعد تاريخي وفي وقت سابق، اعتبر المدعون الديمقراطيون في محاكمة دونالد ترمب في نص مرافعتهم التي نشرت الثلاثاء أن ما قام به الرئيس السابق قبل اقتحام الكونغرس يشكل "خيانة ذات بعد تاريخي". وقالوا إن "الرئيس حرض حشدا عنيفا على مهاجمة (مبنى) الكابيتول" و"عزمه على البقاء في السلطة بأي ثمن هو خيانة ذات بعد تاريخي"، طالبين "إدانته" في ختام هذه المحاكمة التي تبدأ في التاسع من شباط/فبراير. وأكد المدّعون، وهم أعضاء ديمقراطيون في مجلس النواب، أنه "من المستحيل التصوّر أن أحداث السادس من كانون الثاني/يناير كانت لتحصل من دون أن يكون الرئيس قد أعد لوضعية متفجرة، وأشعلها ثم سعى لتحقيق مكاسب شخصية من الفوضى التي نجمت عن ذلك". اقتحام الكابيتول وكان ترمب قد دعا مؤيديه للمشاركة في تجمع احتجاجي ضخم في العاصمة واشنطن، صباح 6 يناير ضد نتائج الانتخابات، وتزامنت الاحتجاجات مع اجتماع الكونغرس الأميركي، لإقرار فوز الرئيس الديمقراطي، جو بايدن، بالانتخابات الرئاسية. يذكر أن 5 أشخاص قتلوا بينهم ضابط شرطة، وأصيب أكثر من 50 من عناصر الشرطة، بعد أن تسلل المتظاهرون المؤيدون لترمب إلى مبنى الكابيتول لمنع إعلان فوز بايدن، وفق نتائج الكلية الانتخابية. وأعلن البيت الأبيض أن من حاصر الكونغرس لا يمثل قيم إدارة ترمب، وقالت المتحدثة باسمه: "اسمحوا لي أن أكون واضحة، العنف الذي رأيناه في مبنى الكابيتول كان مروعا، مستهجنا، ومخالفا للقيم الأميركية. الرئيس وإدارته يدينونه بأشد العبارات الممكنة". وأضافت أن ما حدث في الكونغرس "غير مقبول ومن يخالف القانون يجب أن يحاكم بأقصى حد يسمح به القانون".