بعد الحكم على أسد الله أسدي.. إيران ترد: "غير قانوني"

بعد أن أصدرت بلجيكا، الخميس، حكماً بحق الدبلوماسي الإيراني أسد الله أسدي، المتهم بالتخطيط لهجوم كان يفترض أن يستهدف تجمعاً معارضاً لنظام طهران في فرنسا عام 2018، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية

بعد الحكم على أسد الله أسدي.. إيران ترد: "غير قانوني"
بعد أن أصدرت بلجيكا، الخميس، حكماً بحق الدبلوماسي الإيراني أسد الله أسدي، المتهم بالتخطيط لهجوم كان يفترض أن يستهدف تجمعاً معارضاً لنظام طهران في فرنسا عام 2018، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية في بيان أن طهران تدين "بشدة" هذا القرار. ونقل التلفزيون الرسمي عن سعيد خطيب زاده قوله: "كما سبق وذكرنا مرات عديدة، فإن اعتقال أسد الله أسدي والعملية القضائية والحكم الأخير غير قانونيين، وانتهاك واضح للقانون الدولي خاصة اتفاقية فيينا لعام 1961". يذكر أن الحكم قضى بالسجن 20 عاماً على الدبلوماسي بعد إدانته بالإرهاب، فيما حكم على مساعديه، نسيمة نعمي بـ18 سنة سجنا، وزوجها أمير سعدوني 17 عاماً، بينما حكم على المعارض السابق مهرداد عارفاني بـ15 سنة سجنا. كما جرد الزوجين البلجيكيين من أصل إيراني، من الجنسية البلجيكية، فيما أوضحت المحكمة في بيان أن أمام السجناء الأربعة مهلة شهر للطعن في الحكم، وطلب استئنافه. تفاصيل جديدة وكانت مجريات جلسة المحاكمة الجارية في مدينة أنتويرب ببلجيكا قد كشفت في وقت سابق الخميس، تفاصيل جديدة عن تلك القضية. ورفضت المحكمة، بحسب مراسل "العربية"، الأدلة التي قدمت بشأن حصانة الدبلوماسي المتهم. وشدد رئيس المحكمة على أن نقل أسد الله أسدي للمتفجرات إلى النمسا انتهاك صارخ لهذه الحصانة. كما أشار إلى أن العبوة أعدت لتوقع عدداً كبيراً من الضحايا في صفوف التجمع المعارض لو انفجرت، مضيفاً أنها كانت شديدة الانفجار لدرجة دمرت روبوت تفكيك المتفجرات. "تدبير دولة" إلى ذلك كشفت الاستخبارات البلجيكية أن خطة التفجير تتجاوز شخصاً بمفرده، بل أتت ضمن "تدبير دولة". ولفتت إلى أنها تتبعت بيانات وهواتف وحجوزات الفنادق لتتبع تنقلات أسدي في أوروبا، وقد كشفت وثائق التحقيق أن المتهم نقل المتفجرات على متن رحلة من طهران إلى فيينا، في يونيو 2018. وكشف تقرير المحققين أن أسدي وعد أعوانه بمكافآت خيالية بعد إنجاز المهمة. وحددت وثائق التحقيقات تنقلات الدبلوماسي الإيراني بين 289 موقعا، في 11 بلداً أوروبياً.