بعد تحذيرات السيسي.. مشروع قانون لتنظيم النسل في مصر

بعد تصريحات الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، بخطورة الزيادة السكانية في البلاد، والتهامها لمعدلات التنمية، أعلنت برلمانية مصرية التقدم بمشروع قانون لتنظيم النسل والحد من الزيادة المتفاقمة.وكشفت

بعد تحذيرات السيسي.. مشروع قانون لتنظيم النسل في مصر
بعد تصريحات الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، بخطورة الزيادة السكانية في البلاد، والتهامها لمعدلات التنمية، أعلنت برلمانية مصرية التقدم بمشروع قانون لتنظيم النسل والحد من الزيادة المتفاقمة. وكشفت البرلمانية المصرية، رانيا الجزايرلي، عضو مجلس النواب المصري لـ" العربية.نت" أنها أعدت مشروع قانون ستقدمه للبرلمان خلال أيام لتنظيم النسل ومواجهة الزيادة السكانية، بعدما أصبحت خطرا يهدد الدولة، ويقلل ويبطئ من نموها الاقتصادي، ويهدر حق المواطنين في الحصول على خدمات جيدة. وقالت إن القانون المزمع يتضمن تمتع الأسرة المُكونة من أب وأم وطفلين بمجانية التعليم، وخدمات التأمين الصحي، والحصول على الدعم الكامل في كافة الخدمات، مضيفة أنه في حالة إنجاب الطفل الثالث يتم خفض 50% من قيمة الدعم والخدمات له، أما إنجاب الطفل الرابع أو ما زاد بعد ذلك من أطفال فليس لهم حق التمتع بأي خدمات مجانية أو مدعومة. وأكدت أنه سيتم تطبيق القانون اعتبارا من العام 2024 وبدون أثر رجعي، مشيرة إلى أنه سيتم إرسال بنوده للمؤسسات الدينية لإبداء الرأي فيه، والتأكد من عدم مخالفته للأديان وتعاليمها. وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد أعلن أمس الثلاثاء خلال افتتاحه مشروعات خدمية في محافظة الإسماعلية أن بلاده بحاجة إلى تريليون دولار لتتناسب مع الزيادة السكانية وتحسين الحالة المعيشية، مطالبا أن يتناسب معدل نمو السكان مع الموارد المتاحة للدولة. 400 ألف مولود سنويا وأكد السيسي أن الزيادة السكانية تؤثر بشكل سلبي على كافة القطاعات، وعلى رأسها الصحة والخدمات التعليمية، قائلا: "إن أكثر من طفلين مشكلة كبيرة جدا". وأضاف قائلا: نحن لا نسعى لحل هذه المشكلة من خلال إصدار قوانين حادة بل نعمل على برنامج لمواجهة الزيادة السكانية. وأشار السيسي إلى أن 400 ألف مولود جديد سنويا، يعد المعدل الأمثل للزيادة السكانية، مطالبا بضرورة الانتباه لهذه المشكلة والمساهمة مع الحكومة في تدارك آثارها لتحسين الأوضاع المعيشية.يشار إلى أنه ووفقا لآخر إحصائية للجهاز المركزي للإحصاء فقد بلغ عـدد سكان مـصر في نهاية العام الماضي 2020 نحو 101,5مليون نسمة في الداخل في حين يتجاوز عدد المصريين في الخارج نحو 8 ملايين نسمة. وبلغ متوسط الزيادة السكانية اليومية وهو الفارق بين أعداد المواليد والوفيات 4255 نسمة ما يعني 177 مولودًا لكل ساعة، وبمعدل 3 مواليد كل دقيقة ومولود لكل 20 ثانية.