ترمب يطالب بنس برفض نتائج الانتخابات: "هذا وقت الشجاعة"

طالب الرئيس الأميركي دونالد ترمب في تغريدة نائبه مايك بنس برفض نتائج المجمع الانتخابي وإعادتها للولايات مرة أخرى.. "كل ما على بنس فعله إعادة تلك الأصوات إلى الولايات وسوف نفوز فهذا وقت الشجاعة القصوى"

ترمب يطالب بنس برفض نتائج الانتخابات: "هذا وقت الشجاعة"
طالب الرئيس الأميركي دونالد ترمب في تغريدة نائبه مايك بنس برفض نتائج المجمع الانتخابي وإعادتها للولايات مرة أخرى.. "كل ما على بنس فعله إعادة تلك الأصوات إلى الولايات وسوف نفوز فهذا وقت الشجاعة القصوى". وفي تغريدة ثانية، أضاف: "الولايات بحاجة لتصحيح أصواتها وهي تعلم أنها مبنية على مخالفات.. الحزب الجمهوري والأهم بلدنا بحاجة للرئاسة بشكل أكثر من وقت مضى". وقال مستشارون إن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيلتزم بمهامه الرسمية ولن يمنع تصديق الكونغرس، اليوم الأربعاء، على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن رغم ضغوط من الرئيس دونالد ترمب حتى يساعده في إبطال هزيمته في الانتخابات. فقد كثف ترمب، أمس الثلاثاء، الضغط على بنس ليمنع تصديق الكونغرس على نتائج الانتخابات التي أجريت في نوفمبر في إطار سعيه المستمر للبقاء في السلطة. وسيرأس بنس جلسة مشتركة للكونغرس، في وقت لاحق اليوم الأربعاء، يتلقى خلالها نتائج أصوات المجمع الانتخابي لكل ولاية والتي تحدد الفائز في انتخابات الرئاسة. وحصل الرئيس المنتخب جو بايدن على 306 أصوات في المجمع الانتخابي، مقابل 232 صوتا لترمب، كما هزمه بفارق يزيد على 7 ملايين صوت في الاقتراع العام، وأقرت الولايات بالفعل هذه النتائج. وكتب ترمب في تغريدة على "تويتر" أمس الثلاثاء: "يحظى نائب الرئيس بسلطة رفض الناخبين المختارين بالتزوير"، في إشارة إلى مزاعم تزوير واسعة للانتخابات. لكن مصدرا مطلعا قال إن بنس أبلغ ترمب بأنه لا يعتقد أن لديه سلطة منع التصديق على النتائج. أعلن الرئيس ترمب أنه سيلقي خطاباً في واشنطن، الأربعاء، أمام أنصاره الذين دعاهم للتظاهر احتجاجاً على جلسة يعقدها الكونغرس، في اليوم نفسه للمصادقة رسمياً على هزيمته في الانتخابات الرئاسية أمام جو بايدن، فيما تأهبت القوات الأمنية بينما تستعد المدينة لاحتجاجات يحتمل أن يتخللها أعمال عنيف. وكتب ترمب في تغريدة على "تويتر": "سأتّحدث في تجمّع أنقذوا أميركا، غداً في إيلليبس في الساعة 11 بالتوقيت الشرقي (16:00 بتوقيت غرينتش)". ودعا ترمب أنصاره إلى "المجيء باكراً" إلى ساحة إيلليبس الواقعة جنوب البيت الأبيض، مبدياً ثقته بأن "حشوداً ضخمة" ستشارك في هذه التظاهرة. من جهته، قال الرئيس المنتخب إنه سيلقي كلمة من معقله بمدينة ويلمنغتون في ولاية ديلاوير بعد اجتماع سيعقده مع فريقه الاقتصادي. وعلى الرغم من مرور أكثر من شهرين على الانتخابات، لا يزال الرئيس الجمهوري الذي تنتهي ولايته بعد أسبوعين يرفض الإقرار بهزيمته أمام خصمه الديمقراطي، متذرّعاً بأن الانتخابات "سُرقت" منه بواسطة عمليات تزوير كثيرة فشل في تقديم أي دليل على حصول أيّ منها.