تستهدف أميركيين بالعراق.. النجباء تكشف عن فصائل مستحدثة

كشفت ميليشيات النجباء العراقية عن فصال مسلحة استحدثت مؤخراً في العراق.وقال رئيس المكتب السياسي للحركة الموالية لإيران، علي الأسدي، في حوار مع صحيفة إيرانية: هناك فصائل مستحدثة تشكلت بعد اغتيال قائد

تستهدف أميركيين بالعراق.. النجباء تكشف عن فصائل مستحدثة
كشفت ميليشيات النجباء العراقية عن فصال مسلحة استحدثت مؤخراً في العراق. وقال رئيس المكتب السياسي للحركة الموالية لإيران، علي الأسدي، في حوار مع صحيفة إيرانية: هناك فصائل مستحدثة تشكلت بعد اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وتهاجم الأرتال العسكرية الأميركية. إلى ذلك، أضاف في تهديد غير مباشر للحكومة "أعطينا فرصة للجانب الرسمي (في إشارة إلى الحكومة العراقية) لكن في حال لم يحقق شيئاً سوف يكون للفصائل القول الفصل حتى طرد آخر جندي من العراق والمنطقة". تهديد آخر تأتي تلك التصريحات والتهديدات للتتوافق مع تهديد آخر أطلقته كتائب حزب الله العراقي أمس، ملوحة بالإطاحة بالحكومة. وقال أحد قياديي الميليشيات، أبو حسين الحميداوي "حزب الله لن يطيح بهذه الحكومة (في إشارة إلى مصطفى الكاظمي الذي اصطدم مؤخرا بعدد من تلك الفصائل)، فما زال في الوقت متسع". كما دعا إلى التعجيل بالثأر لسليماني والمهندس، معتبراً أن "المشاركة في مسيرة أمس في بغداد رسالة تفويض مفادها عجلوا بالثأر فدمنا ما زال يغلي". يأتي هذا في وقت يعيش العراق على وقع ارتفاع التوتر بين الولايات المتحدة وإيران بعيد الذكرى الأولى لاغتيال سليماني. كما تتزامن تلك التصريحات مع تحركات مكثفة في الفترة الأخيرة للحكومة العراقية والقوات الأمنية من أجل ضبط الأمن في العاصمة وحماية مقرات البعثات الأجنبية، وضبط السلاح المنفلت. والأسبوع الماضي، وجهت الكتائب عبر أبو علي العسكري تهديدات حادة للكاظمي، معتبرة أن الوقت مناسب لتقطيع أذنيه، وأن الاستخبارات الأميركية لن تحميه، ما استدعى تحرك القضاء العراقي بوجه المتحدث باسمها "أبو علي العسكري".