حوار فلسطيني بالقاهرة.. قيادات فتح وحماس: سيؤسس لمرحلة جديدة

تنطلق في القاهرة اليوم الاثنين برعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وعلى مدار يومين، أعمال جلسة الحوار الوطني الفلسطيني بمشاركة 14 من الفصائل الفلسطينية لتدشين عدة تفاهمات تؤسس لمرحلة جديدة في تاريخ

حوار فلسطيني بالقاهرة.. قيادات فتح وحماس: سيؤسس لمرحلة جديدة
تنطلق في القاهرة اليوم الاثنين برعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وعلى مدار يومين، أعمال جلسة الحوار الوطني الفلسطيني بمشاركة 14 من الفصائل الفلسطينية لتدشين عدة تفاهمات تؤسس لمرحلة جديدة في تاريخ فلسطين. وقال مصدر مسؤول بحركة فتح لـ"العربية.نت" إن اجتماع القاهرة سيبحث التفاهم والتنسيق حول الانتخابات الفلسطينية، وكيفية إخراجها، وضمان نجاحها، والالتزام بنتائجها، فيما قال مصدر مسؤول بحركة حماس لـ"العربية.نت" إن وفد الحركة سيناقش وبقلب مفتوح كافة القضايا الخلافية للوصول لتوافق وطني حولها من أجل تدشين مرحلة سياسية جديدة للشعب الفلسطيني ورسم خريطة وطنية تكون مرجعا للجميع. من جانبه، قال حازم قاسم المتحدث باسم حركة حماس لـ"العربية.نت" إن إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة أصدر بيانا رسميا حدد فيه رؤية الحركة للحوار وملامحه ورؤية حماس له، مشيرا إلى أن البيان تضمن ضرورة التوصل لاتفاق وطني يؤسس لمرحلة سياسية جديدة وينهي الانقسام ويؤسس لنظام سياسي يقوم على أساس مبدأ الشراكة والتعددية السياسية وأكد بيان هنية أن حوار القاهرة هو تتويج لمسار فاعل بدأ منذ شهور، تم التنسيق فيه مع حركة فتح وجميع الفصائل، وتخلله اجتماع الأمناء العامين وتفاهمات اسطنبول، وتم فيه الاتفاق على إجراء انتخابات حرة ونزيهة يشارك فيها الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج وذكر أن وفد الحركة لحوار القاهرة سيكون برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري، ويضم قيادات مركزية، وهو متسلح بقرار وإرادة واضحة من أجل العمل على التوصل لاتفاق وطني، مضيفا أن حماس مستعدة لاتخاذ كل الإجراءات المطلوبة، وصون الحريات من أجل إنجاح الانتخابات القادمة في غزة، وتتطلع إلى ذلك أيضا في الضفة وتأمين الانتخابات في القدس. وكانت وفود الفصائل قد توافدت أمس على القاهرة للمشاركة في الحوار الذي سيبحث آليات الانتخابات والقضاء والأمن وإنجاح العملية الديمقراطية والتفاهم والتنسيق في تحديد موعد الانتخابات، والشروط الخاصة بالإشراف على الانتخابات، والتأكيد على نزاهتها وشفافيتها.