دراسة عجيبة.. الفائزون بالأوسكار يعيشون لفترات أطول

أفادت دراسة جديدة بأن الفوز بجائزة الأوسكار الأكثر شهرة في صناعة الترفيه، يمكن أن يساعد الممثلين على العيش لفترة أطول.إلى هذا، ابتكر باحثون من جامعة تورنتو نموذجا يعتمد على تحليل بيانات 2111 ممثلا تم

دراسة عجيبة.. الفائزون بالأوسكار يعيشون لفترات أطول

أفادت دراسة جديدة بأن الفوز بجائزة الأوسكار الأكثر شهرة في صناعة الترفيه، يمكن أن يساعد الممثلين على العيش لفترة أطول.

إلى هذا، ابتكر باحثون من جامعة تورنتو نموذجا يعتمد على تحليل بيانات 2111 ممثلا تم ترشيحهم لجائزة الأوسكار من عام 1929 إلى عام 2020، أو ظهروا أمام ممثل مرشح، حيث أشار النموذج الذي تم العمل عليه إلى أنه من المتوقع أن يموت الممثلون الفائزون على قيد الحياة اليوم عند بلوغهم 81.3 عاما، ومن المتوقع فقط أن يعيش المرشحون غير الناجحين حتى 76.4 عاما، بينما من المحتمل أن يعيش النجوم المشتركون غير المرشحين إلى 76.2 عاما فقط.

وأوضحوا في دراستهم المنشورة في PLOS ONE ونقلتها "ديلي ميل" البريطانية: "يظهر الممثلون والممثلات الحائزون على جائزة الأكاديمية ارتباطا إيجابيا بين النجاح والبقاء على قيد الحياة، مما يشير إلى أهمية العوامل الصحية السلوكية أو النفسية أو غيرها من العوامل الصحية القابلة للتعديل غير المرتبطة بالفقر".

متوسط الأعمار

وكان متوسط ​​العمر المتوقع للفائزين بالأوسكار محل جدل كبير لسنوات، حيث أشارت الدراسة الأخيرة حول هذا الموضوع، التي أجريت في عام 2005، إلى أن الفائزين بالأوسكار يعيشون ما يقرب الأربع سنوات أطول.

كما درس الفريق 934 ممثلا تم ترشيحهم لجائزة الأوسكار من عام 1929 إلى عام 2020، بالإضافة إلى الممثلين الذين كانوا في الأفلام معهم للمقارنة.

فأوضح الباحثون: "بالنسبة لكل فرد، حددنا أيضا عضوا آخر في فريق التمثيل أدى في نفس الفيلم مثل المرشح، مع أقرب مطابقة ممكنة للعمر والمطابقة الدقيقة حسب الجنس".

لا تفسيرات لتلك النتائج

فيما لم يتمكن أحد من تفسير سبب نتائج هذه الدراسة، لكن الباحثين قالوا: "قد يتمكن الفائزون بجوائز الأوسكار من تجنب بعض التوتر من خلال مزيد من التحكم وتقليل التفاقم عند مواجهة عقبة".