روحاني يلوم أميركا: منعتنا من شراء لقاح كورونا

على الرغم من أن محافظ البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، أعلن قبل يومين حل المشاكل التي تعترض شراء اللقاح المضاد لفيروس كورونا من الخارج، بعدما كانت السلطات تتذرع بالعقوبات في التأخر بالقضية،

روحاني يلوم أميركا: منعتنا من شراء لقاح كورونا
على الرغم من أن محافظ البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، أعلن قبل يومين حل المشاكل التي تعترض شراء اللقاح المضاد لفيروس كورونا من الخارج، بعدما كانت السلطات تتذرع بالعقوبات في التأخر بالقضية، كرر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اليوم السبت، ثانية إلقاء اللوم على أميركا، بالإضافة إلى العراقيل الداخلية التي تتمثل في عدم موافقة مجلس تشخيص مصلحة النظام على انضمام إيران لمعاهدة مجموعة العمل الدولية، لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب "FATF"، لعدم شراء اللقاح. واتهم الرئيس الإيراني في حديثه خلال اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا الولايات المتحدة بالتسبب في مشاكل في شراء اللقاح، قائلاً إن الحكومة الأميركية طلبت أثناء تحويل أموال بلاده من أحد المصارف في بلد خارجي لشراء اللقاح، أن تمر عبر مصارف أميركية، لكن إيران لم تثق في الطلب. "لا مشكلة قانونية" ولم يعلق مسؤولو وزارة الخزانة الأميركية، الذين يصدرون تصاريح في مثل تلك الحالات أثناء الحظر، لكن المتحدث باسم برنامج "كوفاكس" التابع لمنظمة الصحة العالمية، الذي يوزع اللقاحات بين الدول، قال في وقت سابق إن الحكومة الأميركية سمحت بهذا الإجراء ولا توجد مشكلة قانونية. يشار إلى أن محافظ البنك المركزي الإيراني، كان قال قبل يومين إن وزارة الخزانة الأميركية منحت الإذن بهذه القضية وأن إيران خصصت 200 مليون يورو لشراء اللقاح. جاء ذلك عقب تصاعد الضغوط الشعبية، حيث أطلق مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في إيران، حملة منذ الأحد الماضي على تويتر عبر هاشتاغ " #واكسن_بخريد (اشترو اللقاح)" داعين مسؤولي الحكومة إلى وضع هذه القضية على أجندتهم على الفور، بدل الاستمرار في إنفاق أموال البلاد على التدخلات الخارجية. ووفقا لأحدث الإحصائيات، توفي حوالي 55 ألف شخص في إيران بسبب مرض "كوفيد 19" فيما أصيب ما يقرب من 1.2 مليون شخص بهذا المرض.