روسيا وطالبان وجنود أميركا.. موسكو تهزأ وبيلوسي تستفيد

على الرغم من تقليل البيت الأبيض من شأن التقارير التي نشرت خلال اليومين الماضيين، وأفادت بأن الإدارة الأميركية كانت على دراية بدفع روسيا مكافآت لحركة طالبان من أجل قتل قوات أميركية، وعد بتقديم إفادة

روسيا وطالبان وجنود أميركا.. موسكو تهزأ وبيلوسي تستفيد
على الرغم من تقليل البيت الأبيض من شأن التقارير التي نشرت خلال اليومين الماضيين، وأفادت بأن الإدارة الأميركية كانت على دراية بدفع روسيا مكافآت لحركة طالبان من أجل قتل قوات أميركية، وعد بتقديم إفادة للديمقراطيين اليوم الثلاثاء في مجلس النواب. وقال أحد المساعدين بحسب ما نقلت وكالة رويترز اليوم إن البيت الأبيض سيطلع عددا من الديمقراطيين في مجلس النواب على التفاصيل الساعة الثامنة صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1200 بتوقيت جرينتش) وذلك بعد يوم من تقديم الإدارة الأميركية إفادة لسبعة نواب من الجمهوريين. هراء مطلق في المقابل، وصف الناطق الصحفي باسم الكرملين دميتري بيسكوف، تلك التقارير بـ"الهراء المطلق". وقال بيسكوف في تصريح لقناة "إن بي سي" الأميركية، بحسب ما نقلت وسائل اعلام روسية : "قد يبدو كلامي فظا إلى حد ما، لكنه هراء مطلق، لا أكثر !" كما اعتبر أن نشر معلومات من هذا القبيل، أمر سخيف بيلوسي تستفيد من جهتها، استفادت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي من تلك "الفرصة" لتفتح باب جديد للانتقاد ضد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ملمحة إلى أنها مستغربة من سر التأثير الروسي عليه.في حين انتقدت كايلي ماكناني، المتحدثة باسم البيت الأبيض اعتماد بيلوسي على تقارير خاطئة، واصفة سلوكها بالفاضح. وكان ترمب أعلن يوم الأحد أن مسؤولي المخابرات أخبروه بأنهم لم يطلعوه على البرنامج المزعوم لأن المعلومات غير موثوق بها يذكر أن تلك القضية فتحت على مصراعيها، بعد أن نشرت صحيفتا نيويورك تايمز وواشنطن بوست تقارير عن برنامج سري تنفذه روسيا في أفغانستان ويقضي إلى دفع أموال لحركة طالبان من أجل قتل جنود أميركيين ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مصادر لم تحددها قولها يوم الجمعة إن تراب أُبلغ بتقارير المخابرات وأن مجلس الأمن القومي ناقش المشكلة في اجتماع بين الوكالات في أواخر مارس آذار.