شريف حافظ للعربية.نت: أحلامي تحققت في رمضان.. والناس كرهتني!

عندما وافق على تقديم الدور لم يتوقع كم الانتقادات التي سيواجهها من الجمهور مع كل مشهد يظهر فيه، فهو يقدم حالة من الشر الخام لأول مرة في مشواره الفني الذي بدأه في 2017. وكان عمرو أبو الهنا هو السبب في

شريف حافظ للعربية.نت: أحلامي تحققت في رمضان.. والناس كرهتني!

عندما وافق على تقديم الدور لم يتوقع كم الانتقادات التي سيواجهها من الجمهور مع كل مشهد يظهر فيه، فهو يقدم حالة من الشر الخام لأول مرة في مشواره الفني الذي بدأه في 2017. وكان عمرو أبو الهنا هو السبب في وضعه في منطقة جديدة اختارها له المخرج محمد سلامة ليقدمها في مسلسل "راجعين يا هوى" بل وحقق نجاحا كبيرا في أن يصل بها للجمهور كما أراد سلامة، لتنهال عليه الشتائم والتهديدات على مواقع التواصل الاجتماعي.

إنه الفنان الشاب شريف حافظ، الذي يقدم عملين خلال شهر رمضان "راجعين يا هوى" و"الاختيار 3" ليكون الموسم الرمضاني هو موسم تحقيق أحلامه بالعمل مع كل من النجمين خالد النبوي وأحمد عز. وفي حواره مع "العربية.نت"، كشف العديد من التفاصيل عن الشخصيات التي قدمها في الموسم الرمضاني.

*بدايتك في الدراما كانت بأحد أعمال إحسان عبدالقدوس والآن مع أسامة أنور عكاشة.. فما تعليقك؟

**الحقيقة هي مصادفة لم أكن أخطط لها، ولكن ذلك لا ينفي سعادتي بأن تكون بدايتي بدور صغير في واحدة من روايات الكاتب الكبير إحسان عبدالقدوس، وأن أعمل الآن في رواية للسيناريست الكبير الراحل أسامة أنور عكاشة بدور مختلف عن كل الأدوار التي قدمتها من قبل. وشرف كبير لأي ممثل أن يعمل على نص من تأليفه، فهو أحد ملوك التأليف في عالم الدراما، والتي كانت تزين شهر رمضان من كل عام، ولامست قلوبنا وعقولنا. وفي الحقيقة سعيد جدا أني كنت جزءًا من أحد أعماله.

*المسلسل قدم إذاعيا منذ سنوات، فهل حاولت أن تبحث عنه وتسمعه؟

**العمل بالفعل تم تقديمه للإذاعة عام 2004، ولكن الحقيقة لم أحاول أن أستمع له، وركزت على تفاصيل الشخصية مع المخرج محمد سلامة، فالعمل يقدم دراما لأناس تشبهنا في زمننا الحالي، حيث تشهد الأحداث صراعًا بين الأجيال، بين الفكر والحب والإحساس، ورؤيتهم للعالم الذي يعيشون فيه، كما أنه يضم خلطة كبيرة من الفنانين سواء أمام الكاميرا أو خلفها، وسعيد لكوني ضمن تلك الكتيبة لتقديم دراما اجتماعية بها تشويق وإثارة وصراعات عائلية متشابكة، وكوميديا خفيفة من روح الشخصيات التي استوحيت من عالم عكاشة الواسع.

*كيف جاء ترشيحك للعمل؟

**رشحني المخرج محمد سلامة، فقد قدمت معه 3 أعمال كان آخرها "ستات بيت المعادي"، والحقيقة أنني أشكره على اختياري لتلك الشخصية، فهي بمثابة تغيير جلد بالنسبة لي، وتحدٍّ أيضا. ولذلك طالبني بالتركيز في هذا الدور خاصة أنه يمثل محور الشر في العمل، ولا أنسى مقولته أنه في حال عدم كره الجمهور للشخصية سأكون فشلت في تجسيده. وبعد قراءة الشخصية وقفت على الملامح الرئيسية فيها، إذ إنه شخص مدلل منذ طفولته، بالإضافة إلى أن وفاة والده جعلت والدته تعطيه أكبر من حجمه على أساس أنه "رجل البيت"، لذا كان من الطبيعي أن تتحول شخصيته إلى تلك التي رأيناها، لا أحد يقف أمامه أو يقول له ما الصواب وما الخطأ. والحقيقة أن محمد سلامة من المخرجين الذين يخوضون تحديا في تقديم الممثلين في أدوار مختلفة. وشخصياً أطمح في تقديم أنماط مختلفة من الأدوار.

*كيف كانت استعداداتك للشخصية؟

**منذ بدأت قراءة شخصية "عمرو أبو الهنا" في السيناريو، كان لابد من تغيير شكلي، فعقدت جلسات عمل مع الستايسلت الخاصة بالعمل واتفقنا على تغيير تسريحة الشعر، كما عملت على زيادة وزني 10 كيلوغرامات، فقد شعرت أن شخصية "عمرو أبو الهنا" مثل النمر ولابد ألا يكون نحيفا، لذا بدأت في عمل تمارين رياضية من أجل الظهور بشكل أضخم، كما اخترنا الملابس الداكنة لتعبر عن الشخصية، وكذلك طريقة الكلام ومستوى الصوت. هو شخص عنيف لكن يحاول إخفاء وراء هذا العنف ضعف شخصيته. كما قمت باختيار نبرة صوت مختلفة، هذا التغير جعل بعض الجمهور لا يتعرف علي بعد عرض الحلقات الأولى.

*ولكن الشخصية كانت نموذجا للرجل الذي يلجأ للعنف ضد المرأة وهو ما تسبب بالهجوم عليك من السيدات بشكل كبير؟

**بالفعل، فشخصية "عمرو أبو الهنا" تلقي الضوء على فكرة الرجل الذي يسيء ويهين المرأة ويضربها سواء زوجته أو شقيقته ليفرض عليها هيمنته، لتكن رسالة حتى ننهي هذه الظاهرة. تعليقات الجمهور أسعدتني كثيرا، قبل يومين ظهرت في فيديو لايف وكل التعليقات "أبعد عن بليغ وإلا هنجيلك".. والبعض أخذ موقفا شخصيا مني بسبب شخصية "عمرو"، وأتذكر حديثا بيني وبين المخرج محمد سلامة قبل أشهر، قال لي من المهم أن يصل الجمهور لدرجة كره كبيرة تجاه شخصية "عمرو"، والحمد لله هذا ما حدث منذ بداية المسلسل.

*وبالنسبة لمشاهد الضرب الموجودة في العمل.. هل كانت حقيقية؟

**أي مشاهد ضرب في المسلسل ليست حقيقية، المخرج محمد سلامة لا يحب العنف، أي مشهد نصوره بتكنيك خاص حتى يظهر بشكل احترافي.

*كيف وجدت مشاركتك في الجزء الثالث من مسلسل "الاختيار"؟

**فخور أنني جزء من مسلسل "الاختيار 3"، فهذا العمل مساهمة في توعية النشء، وقد يتسبب في انتهاء الإرهاب من مصر بعد توعية الأجيال الجديدة.

*وماذا عن العمل مع خالد النبوي وأحمد عز في موسم واحد؟

**بعد مشاركتي في مسلسل "خيانة عهد" عندما سألوني من الفنان الذي أتمنى العمل معه كانت إجابتي كل من الفنانين خالد النبوي وأحمد عز، وتحقق هذا الحلم في رمضان 2022 بمسلسلي "راجعين يا هوى" و"الاختيار 3". ولو تحدثت عن الفنان خالد النبوي، فهو نجم كبير وأخ لكل الممثلين المشاركين معه، يحب الممثل المجتهد. أول مشهد لي في المسلسل كان أصعب مشهد لأنه كان معه، كنت سعيد جدا على الرغم من صعوبته لكنه كان تحديا بالنسبة لي، وشجعني كثيرا.

كما كنت أتمنى العمل مع أحمد عز في عمل أكشن وتحقق هذا الأمر، وهو احتضنني وكان يدعمني جدا بعد كل مشهد. وكان شاهد "راجعين يا هوى" وأثنى على أدائي وأعطاني نصائح كثيرة منها عدم الاستعجال للوصول إلى النجومية وكيف أختار الأفلام التي أشارك فيها وأفضل وقت لطرح الفيلم. أحببته كثيرا فهو أخ كبير ويعطي نصائح وخبرات لكل الممثلين الذين يعملون معه دون أن يبخل بأي معلومة.