صرخات المتقاعدين تتصاعد في إيران.. "موائدنا فارغة"

منذ أيام عدة تتوالى احتجاجات عدد من العمال المتقاعدين في إيران، الذين يرزحون تحت ثقل الفقر والأوضاع المعيشية المتردية.فقد تجمع اليوم الأحد عدد من متقاعدي الضمان الاجتماعي في مدن مختلفة بإيران،

صرخات المتقاعدين تتصاعد في إيران.. "موائدنا فارغة"
منذ أيام عدة تتوالى احتجاجات عدد من العمال المتقاعدين في إيران، الذين يرزحون تحت ثقل الفقر والأوضاع المعيشية المتردية. فقد تجمع اليوم الأحد عدد من متقاعدي الضمان الاجتماعي في مدن مختلفة بإيران، للاحتجاج ضد زيادة المعاشات بما يتماشى مع التضخم الحاصل في البلاد. وانطلقت تلك التجمعات في مدن مثل طهران وكرج وأراك والأهواز ونيسابور وإيلام وكرمانشاه وأصفهان وشيراز. موائدنا فارغة فيما ردد المتقاعدون هتافات قائلين: "مطلبنا الرئيسي، مرتبات تتناسب مع التضخم"، و"تكفي الوعود، موائدنا فارغة". كما صاحوا: "استولى اللصوص على صندوق التقاعد"، و"سفينة المتقاعدين رست على الطين". إلى ذلك، أفادت وكالة أنباء العمال الإيرانية، عن إقامة تجمعات مختلفة للمتقاعدين أمام مبنى البرلمان في طهران، وكذلك أمام مكاتب الضمان الاجتماعي في عدة مدن. وقال المحتجون: "في الوقت الذي تكون فيها سلة الكفاف وخط الفقر 9 ملايين تومان، فإن رواتبنا، بما في ذلك مزايا معادلة الرواتب، تقل عن 3 ملايين تومان، وهذا ليس عدلاً على الإطلاق". تكاليف المعيشة يشار إلى أن المتقاعدين يطالبون بتطبيق المادة 96 من قانون الضمان الاجتماعي، قائلين إنه يجب زيادة المعاشات حسب تكاليف المعيشة. كما أنهم في الوقت الذي يطالبون فيه بجولة جديدة من معادلة الرواتب قبل نهاية العام، يؤكدون على ضرورة إصلاح قانون معادلة الرواتب في مارس المقبل"، بحسب وكالة "إيلنا". ومن المطالب الأخرى لتجمعات العمال المتقاعدين: "توفير الرعاية الصحية المجانية للمتقاعدين"، و"ضمان الحق في تكوين الجمعيات المستقلة، وخدمات الرعاية المناسبة"، و"إعطاء الأولوية للعمال المتقاعدين من قبل أعضاء البرلمان والقائمين على الميزانية". يذكر أن تقارير محلية كانت أفادت بأن 76% من متقاعدي الضمان الاجتماعي يعيشون تحت خط الفقر في إيران. ولطالما تجمع هؤلاء في مسيرات واحتجاجات أمام مباني ومؤسسات الحكومة والبرلمان دون جدوى.