صمت

وآوي إلى الليل في كلّ ليلْ أعلّل نفسي بنوم هنيّْ وحين يخيّل لي أنّني أكاد أروح بإغفاءةٍ أراك كما اعتدت في كلّ ليلْ تجيئين في خفّةٍ كحلم بعيد المنالْ فأحضن وجهك بيني وبين الهدبْ ووجهك يأوي

صمت
وآوي إلى الليل في كلّ ليلْ أعلّل نفسي بنوم هنيّْ وحين يخيّل لي أنّني أكاد أروح بإغفاءةٍ أراك كما اعتدت في كلّ ليلْ تجيئين في خفّةٍ كحلم بعيد المنالْ فأحضن وجهك بيني وبين الهدبْ ووجهك يأوي