صورة المعتقل الذي وتر بغداد.. مسؤول عن صواريخ الخضراء!

حصلت العربية من مصادر في العراق على صورة حسام الأزيرجاوي، القيادي في "عصائب أهل الحق"، المتهم بإطلاق صواريخ على المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد الأحد الماضي.ودفع اعتقال هذا القيادي بعناصر تلك

صورة المعتقل الذي وتر بغداد.. مسؤول عن صواريخ الخضراء!
حصلت العربية من مصادر في العراق على صورة حسام الأزيرجاوي، القيادي في "عصائب أهل الحق"، المتهم بإطلاق صواريخ على المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد الأحد الماضي. ودفع اعتقال هذا القيادي بعناصر تلك الميليشيات الموالية لإيران إلى الاستنفار والتهديد باستعدادها للمواجهة، حين يطلب منها ذلك زعيمها قيس الخزعلي. "مستعد للمواجهة" فقد ظهر بعض عناصرها في فيديو مساء أمس ملوحين بالاستعداد للتصدي، في رسالة غير مباشرة لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الذي شدد بدوره على أنه مستعد للمواجهة. كما شدد على أنه لن يتنازل عن أمن العراق، معتبراً أنه أمانة في أعناق الحكومة. وقال في تغريدة على حسابه على تويتر: "لن نخضع لمغامرات أو اجتهادات، عملنا بصمت وهدوء على إعادة ثقة الشعب والأجهزة الأمنية والجيش بالدولة بعد أن اهتزت بفعل مغامرات الخارجين على القانون". إلى ذلك أضاف: "طالبنا بالتهدئة لمنع زج بلادنا في مغامرة عبثية أخرى، ولكننا مستعدون للمواجهة الحاسمة إذا اقتضى الأمر". استنفار أمني وكانت العاصمة العراقية شهدت استنفاراً أمنياً أمس بعد تهديدات العصائب، التي طالبت بإطلاق سراح الأزيرجاوي. واعتقل هذا القيادي أمس بعد أن أفادت معلومات الأجهزة الأمنية بأنه مسؤول عن الهجمات الصاروخية، التي طالت الأحد الماضي محيط السفارة الأميركية في العاصمة. أتت تلك التطورات وسط تصاعد للتوتر الأميركي الإيراني مع اقتراب الذكرى الأولى لاغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، بالتزامن مع تقارير أفادت بأن الرئيس الأميركي دونالد ترمب اطلع قبل أيام على عدة احتمالات وخيارات لتوجيه ضربات محتملة لإيران. كما أتى توقيف القيادي في العصائب، بعد إعلان وزارة الداخلية العراقية أمس إحباطها مخططاً لاستهداف مراكز حساسة في بغداد، واستهداف بعثات دولية.