"فاكر يا أحمد؟".. لماذا عاتب الجيار أحمد زكي وندم بعدها؟

رحيل حزين شهده الوسط الفني المصري والعربي، بوفاة الفنان هادي الجيار في الساعات الأولى من صباح الأحد متأثرا بإصابته بعدوى فيروس كورونا المستجد عن عمر يناهز الـ 71.هادي الجيار الذي شارك في أكثر من 200

"فاكر يا أحمد؟".. لماذا عاتب الجيار أحمد زكي وندم بعدها؟
رحيل حزين شهده الوسط الفني المصري والعربي، بوفاة الفنان هادي الجيار في الساعات الأولى من صباح الأحد متأثرا بإصابته بعدوى فيروس كورونا المستجد عن عمر يناهز الـ 71. هادي الجيار الذي شارك في أكثر من 200 عمل فني، جاءت بدايته عبر مسرحية "مدرسة المشاغبين" التي لم يكن أبطالها يتوقعون النجاح، ليفاجأوا بأنها واحدة من أهم الأعمال المسرحية التي قدمت. ويبدو أن كواليس العمل المسرحي كانت لها طقوس خاصة، رواها هادي الجيار في العديد من المقابلات السابقة، والتي جاءت على مدار سنوات طويلة لتكشف عن أمر ندم عليه. قبل سنوات طويلة وخلال استضافة أحمد زكي في التلفزيون المصري، عرض تقرير يتحدث فيه عدد من الزملاء عن نجم السينما وقتها أحمد زكي، وكان من بينهم هادي الجيار الذي اختار أن يذكر زميله بالعهد الذي قطعه على نفسه وقت مشاركتهم معا في "مدرسة المشاغبين"، حيث أكد الجيار أنه وقت تواجدهم معا في نفس الغرفة أثناء تقديم المسرحية، شعر أحمد زكي أن هذه المجموعة سيكون لها شأن آخر، وذلك بعد أن صار المارة يستوقفونهم في الشوارع من أجل التحية، وبات البعض يعرفهم. وقتها أخبره أحمد زكي أن المستقبل سيناديهم، ولكنه طلب من المجموعة طلبا هاما قائلا "اللي يطلع مننا ياخد بإيد التاني"، وهو الوعد الذي قرر الجيار أن يذكر به زكي وقتها، في إشارة إلى كونه صار نجما سينمائيا ولم ينفذ وعده. ليرد أحمد زكي على ما ذكره زميله، مؤكدا أن المخرج هو قائد العمل، وبالتالي لا يستطيع أن يفرض عليه اختيار فنان بعينه، ولكن في حال طلب منه المخرج أن يقوم بترشيح فنان، وقتها سيرشح زملاءه. ويبدو أن الجيار ندم على تلك الكلمات بعد مرور سنوات، وهو ما ظهر في استضافته بالبرامج مؤخرا قبيل رحيله، حيث كان يشعر بالحزن وهو يتحدث عن هذه الواقعة، ويطلب تجاوزها في بعض الأحيان، خاصة أن الموقف كان عابرا، ولم يقوموا بالتوقيع على وثيقة وقت أن شاركوا في المسرحية، حتى يظل الحديث عن الوعد الذي لم ينفذه أحمد زكي مستمرا.