قصف روسي لخطوط شحن الأسلحة الغربية بوسط أوكرانيا

مع استمرار دعم الدول الغربية لأوكرانيا بالسلاح والعتاد، قصفت موسكو خطوط شحن الأسلحة الأميركية والغربية بوسط أوكرانيا، وفق ما أورد موقع "بوليتيكو" الاثنين.واستهدفت روسيا خطوط الإمداد مع وصول أنظمة

قصف روسي لخطوط شحن الأسلحة الغربية بوسط أوكرانيا

مع استمرار دعم الدول الغربية لأوكرانيا بالسلاح والعتاد، قصفت موسكو خطوط شحن الأسلحة الأميركية والغربية بوسط أوكرانيا، وفق ما أورد موقع "بوليتيكو" الاثنين.

واستهدفت روسيا خطوط الإمداد مع وصول أنظمة المدفعية الثقيلة والدبابات إلى أوكرانيا.

خطر نشوب حرب عالمية ثالثة

أتى ذلك فيما حذرت روسيا، الاثنين، من خطر أن يؤدي تصاعد النزاع في أوكرانيا إلى نشوب حرب عالمية ثالثة، متهمة كييف بالتلاعب في محادثات السلام، وذلك بعد يوم من تصريح وزيري الدفاع والخارجية الأميركيين خلال زيارتهما كييف بإمكان صد أوكرانيا للعملية العسكرية الروسية.

وفي حديثه إلى وكالات أنباء روسية، انتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مقاربة كييف لعرقلة محادثات السلام، قائلاً إن خطر نشوب حرب عالمية ثالثة أمر "جدي"، مضيفاً: "إنه أمر حقيقي، لا يمكنك التقليل من شأنه".

وبينما أكد أن موسكو ستواصل محادثات السلام مع كييف، اتهم لافروف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بـ"التظاهر" بالتفاوض، لافتاً: "إنه ممثل جيد.. إذا نظرت بتمعّن وقرأت ما يقوله بعناية، ستجد ألف تناقض".

أسلحة ثقيلة ومعدات

يذكر أن العملية العسكرية الروسية كانت أثارت موجة دعم من قبل الدول الغربية لكييف شهدت تدفق المساعدات والأسلحة إلى أوكرانيا لمساعدتها في مقاومة القوات الروسية.

ويطالب زيلينسكي دول الغرب منذ أشهر بمده بأسلحة ثقيلة بينها مدفعية وطائرات مقاتلة، مؤكداً أن بإمكان قواته قلب مسار العملية العسكرية الروسية في حال تلقيها المزيد من الأسلحة.

ويبدو أن نداءاته بدأت تلقى صدى، فقد تعهد عدد من دول حلف شمال الأطلسي في الأيام القليلة الماضية إمداد أوكرانيا بأسلحة ثقيلة ومعدات، رغم احتجاج موسكو، وفق فرانس برس.

ذخائر ومدافع هاوتزر إضافية

من جانبه، صرح وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن لمجموعة من الصحافيين بعدما التقى ووزير الخارجية أنتوني بلينكن بزيلينسكي أن "الخطوة الأولى للانتصار هي الثقة بإمكان تحقيق ذلك"، مضيفاً: "نرى أن بإمكانهم الانتصار إذا كانت لديهم المعدات المناسبة والدعم المناسب".

وقال أوستن: "ستتقدم العديد من الدول لتقديم ذخائر ومدافع هاوتزر إضافية، لذلك سنبذل قصارى جهدنا وبأسرع ما يمكن لنحصل على ما يحتاجون إليه".

كذلك كشف الوزيران الأميركيان عن مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا بقيمة 700 مليون دولار.

مدرعات "ستورمر"

فيما أعلن وزير الدفاع البريطاني بن والاس، الاثنين، أن بلاده ستقدم لأوكرانيا "عدداً صغيراً" من مدرعات "ستورمر" المزودة بأنظمة دفاع جوي صاروخية من طراز "ستارستريك".

كما قال والاس في خطاب أمام البرلمان إن صواريخ "ستارستريك" المضادة للطائرات والتي سبق للمملكة المتحدة أن وعدت بها أوكرانيا وصلت.

يشار إلى أن الولايات المتحدة تتقدم الدول المانحة للمساعدات المالية والعسكرية لأوكرانيا، وهي من أهم الداعين لفرض مزيد من العقوبات على موسكو.