كتبت تغريدة وحذفتها.. إيفانكا ترمب تتراجع عن موقفها

بالتزامن مع اقتحام مئات من أنصار الرئيس الجمهوري دونالد ترمب الكونغرس، أمس الأربعاء، لتعطيل جلسة المصادقة على نتيجة الانتخابات الرئاسية التي أفضت إلى فوز الديمقراطي جو بايدن، دعت إيفانكا ترمب ابنة

كتبت تغريدة وحذفتها.. إيفانكا ترمب تتراجع عن موقفها
بالتزامن مع اقتحام مئات من أنصار الرئيس الجمهوري دونالد ترمب الكونغرس، أمس الأربعاء، لتعطيل جلسة المصادقة على نتيجة الانتخابات الرئاسية التي أفضت إلى فوز الديمقراطي جو بايدن، دعت إيفانكا ترمب ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترمب عبر "تويتر" "الوطنيين الأميركيين" إلى وقف العنف في واشنطن، إلا أنها سرعان ما تراجعت عن دعوتها وحذفت التغريدة. وكتبت: "إلى الوطنيين الأميركيين.. أي خرق أمني أو عدم احترام لقوات إنفاذ القانون لدينا هو أمر غير مقبول... العنف يجب أن يتوقف على الفور. أرجوكم كونوا مسالمين". لتتراجع لاحقا وتحذف المنشور، وترد على مراسلة "سي إن إن" التي طالبتها بتوضيح حول من وصفتهم بالوطنيين. فردت إيفانكا نافية ذلك وقالت: "لا، الاحتجاج السلمي وطني، لكن العنف غير مقبول ويجب إدانته بأشد العبارات". يذكر أن فوضى دامية دبت في مبنى الكونغرس الأميركي (الكابيتول)، الأربعاء، عندما داهمت مجموعة من أنصار ترمب قوة الشرطة التي تحمي مقر الهيئة التشريعية في الولايات المتحدة فيما وصفه مسؤولون عن إنفاذ القانون بأنه فشل كارثي في الاستعداد للحدث. وأدت أحداث أمس إلى مقتل 4 محتجين بينهم امرأة، وإصابة 14 شرطيا بجروح، إصابة أحدهما خطرة، بحسب ما أعلن قائد شرطة واشنطن في وقت سابق اليوم.