كورونا "يعكر" احتفالات الملايين بالعالم في وداع 2020

استقبلت مدينة دبي رأس السنة باحتفالات ضخمة شملت ألعابا نارية وعرضا بالليزر والأضواء استمر لنحو عشر دقائق. وتابع آلاف المقيمين عرضا للأسهم النارية وبالليزر عند برج خليفة، أطول برج في العالم. وفرض على

كورونا "يعكر" احتفالات الملايين بالعالم في وداع 2020
استقبلت مدينة دبي رأس السنة باحتفالات ضخمة شملت ألعابا نارية وعرضا بالليزر والأضواء استمر لنحو عشر دقائق. وتابع آلاف المقيمين عرضا للأسهم النارية وبالليزر عند برج خليفة، أطول برج في العالم. وفرض على جميع الحاضرين، في مساحات عامة أو في الفنادق أو المطاعم، وضع الكمامات والتسجيل عبر رمز شريطي (كيو آر). واستقبل الملايين حول العالم، الخميس، السنة الجديدة 2021، في ظل إجراءات حجر صحي في كثير من الدول منعا لاستمرار تفشي فيروس كورونا، إذ حدت القيود المفروضة على الحدود ومنع التجول وإغلاق المطاعم والمقاهي والحانات في عدة بلدان من قدرة الناس على إقامة حفلات كما اعتادوا لاستقبال العام الجديد. وأرخى انتشار فيروس كورونا المستجد بثقله على احتفالات ملايين الأشخاص المتشوقين لوداع العام 2020 الذي طبعته الجائحة. كما استقبلت مصر وعدد من الدول الأوروبية وبريطانيا العام الجديد بالألعاب النارية، فيما ألغيت الاحتفالات في باريس بسبب حظر التجول. وفي بيروت التي لا تزال تحاول تخطي كارثة انفجار المرفأ في 4 آب/أغسطس، خففت السلطات أيضا الإجراءات. فتم تأخير موعد حظر التجول إلى الساعة الثالثة صباحا. وأعيد فتح الحانات والمطاعم والنوادي الليلية مع الإعلان عن حفلات كبيرة إيذانا بالعام الجديد. وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي صور وفيديوهات لنواد ومطاعم مكتظة، ما دفع السلطات إلى التحذير من احتمال فرض تدابير إغلاق جديدة بعد الأعياد. وبعد عام صعب سجلت فيه وفاة 1.7 مليون شخص على الأقل بوباء كوفيد-19، تسببت طفرات جديدة في إعادة فرض إجراءات عزل، وأجبرت محبي السهر على مواصلة عادة ألفوها في 2020 وهي متابعة الفعاليات من المنزل.