لقاء سرت ينطلق.. نقاط عالقة وإجماع على الخبراء الأمميين

انطلقت في مدينة سرت الليبية، اليوم الجمعة، اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 بين وفدي قيادة الجيش الليبي وحكومة الوفاق.وستناقش المباحثات العسكرية التي تستمر ليومين، آليات فتح الطريق الساحلي وخروج

لقاء سرت ينطلق.. نقاط عالقة وإجماع على الخبراء الأمميين
انطلقت في مدينة سرت الليبية، اليوم الجمعة، اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 بين وفدي قيادة الجيش الليبي وحكومة الوفاق. وستناقش المباحثات العسكرية التي تستمر ليومين، آليات فتح الطريق الساحلي وخروج المرتزقة من البلاد، بالإضافة إلى نشر المراقبين الدوليين، وهي النقاط الأسهل في جدول الأعمال على ما يبدو. كما ستبحث اللجنة عمل اللجان الفرعية المشكلة خلال الاجتماعات السابقة. نقاط عالقة وفي السياق، أفادت معلومات "العربية" بأن هناك خلافات في بعض النقاط العالقة، التي لم تحسم حتى هذه اللحظة، لا سيما ما يتعلق بالقوات الأجنبية والمرتزقة. فيما توصل المجتمعون إلى إجماع على ضرورة وجود مراقبين، ولا يزال النقاش جاريا حول موعد تواجدهم وتفاصيل مهتمهم. إلى ذلك، طرح موضوع وضع آلية واضحة وشاملة لخروج القوات التركية. أما بالنسبة لمسألة فتح الطريق الساحلي بشكل كامل، فأفادت مصادر العربية بأن هناك تمسكا بضرورة انسحاب القوات الموجودة على طول تلك الطريق. خبراء أمميون وكان مجلس الأمن الدولي طلب، أمس، من الأمين العام للأمم المتحدة نشر فريق طليعي على وجه السرعة في ليبيا كخطوة أولى نحو إرسال مراقبين لمراقبة وقف إطلاق النار المتفق عليه في أكتوبر/تشرين أول بين الأطراف المتحاربة في البلاد. كما قال في رسالة وافق عليها جميع الأعضاء الخمسة عشر، أمس، إن الأمين العام أنطونيو غوتيريش يجب أن "ينشئ وينشر بسرعة فريقا طليعيا إلى ليبيا"، كما اقترح، إذا سمحت الظروف الأمنية ومتطلبات كوفيد - 19. يشار إلى أن غوتيريش كان أوصى في أواخر ديسمبر بنشر مراقبين دوليين في ليبيا تحت مظلة الأمم المتحدة، لمراقبة وقف إطلاق النار في قاعدة بمدينة سرت الاستراتيجية، بوابة حقول النفط الرئيسية ومرافئ التصدير في ليبيا. كما قال في حينه إنه ينبغي إرسال فريق طليعي إلى العاصمة طرابلس كخطوة أولى "لتوفير أسس آلية قابلة للتطوير تابعة للأمم المتحدة في سبيل مراقبة وقف إطلاق النار، ومقرها في سرت".