مجزرة حوثية جديدة ضحيتها 12 امرأة وطفلة بـ"عرس" في الحديدة

ارتكبت ميليشيا الحوثي الانقلابية، مساء الجمعة، مجزرة جديدة استهدفت عرساً نسائياً في محافظة الحديدة، غرب اليمن، ضمن مجازرها المتكررة على المدنيين وخروقاتها المتواصلة للهدنة الأممية.وبحسب معلومات أولية،

مجزرة حوثية جديدة ضحيتها 12 امرأة وطفلة بـ"عرس" في الحديدة
ارتكبت ميليشيا الحوثي الانقلابية، مساء الجمعة، مجزرة جديدة استهدفت عرساً نسائياً في محافظة الحديدة، غرب اليمن، ضمن مجازرها المتكررة على المدنيين وخروقاتها المتواصلة للهدنة الأممية. وبحسب معلومات أولية، فقد قتل 5 نساء وأصيب 7 أخريات بينهن ثلاثة أطفال، بقذيفة مدفعية حوثية سقطت على قاعة أعراس نسائية جنوب مدينة الحديدة. وذكر شهود عيان ومصادر محلية أن القذيفة التي سقطت بقاعة المنصور بشارع المطار، أطلقتها عناصر حوثية من جهة حديقة "حديدة لاند" الواقعة تحت سيطرة الميليشيات شرق مدينة الحديدة، وفق الإعلام العسكري للقوات المشتركة. من جانبه، دان وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، السبت، واستنكر بشدة المجزرة التي ارتكبتها مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران بقصف عرس نسائي في قاعة المنصور في شارع المطار بمدينة الحديدة، بقذيفة هاون سقطت أمام القاعة. وقال الإرياني على حسابه في "تويتر": "إن هذه الأعمال الإجرامية التي ترتكبها ميليشيا الحوثي تؤكد نهجها القائم على العنف والقتل وسفك الدماء وعدم الاكتراث بأرواح المدنيين". وأضاف الإرياني "أن تمادي ميليشيا الحوثي واستمرار جرائمها نتيجة مباشرة لاستمرار صمت المجتمع الدولي وتغاضيه عن جرائم وانتهاكات الميليشيا المتواصلة منذ الانقلاب". وتأتي هذه الجريمة الإرهابية بعد أيام من استهداف ميليشيات الحوثي، مجمع إخوان ثابت التجاري والصناعي في الحديدة، بقذائف مدفعية الهاون، ما أسفر عن إصابة خمسة من عمال المجمع. وتواصلت موجة النزوح لعدد جديد من الأسر، الجمعة ولليوم الثاني على التوالي، من حي منظر السكني، في مديرية الحوك، جنوب الحديدة، غرب اليمن، إلى مديرية الخوخة، بسبب استمرار قصف ميليشيا الحوثي الأحياء السكنية. وتأتي موجة النزوح الجديدة بعد أيام من نزوح عشرات الأسر من حي منظر، جراء القصف الصاروخي الذي تقوم به ميليشيا الحوثي على الأحياء السكنية، وأسفر عن تدمير عشرات المنازل.