مجلس السيادة السوداني: ندعم الجيش لتأمين الحدود مع إثيوبيا

أعلن مجلس السيادة الانتقالي السوداني، أن مجلس شركاء الفترة الانتقالية اجتمع لبحث الأوضاع على الحدود الشرقية. وأكد الاجتماع على ضرورة الإسراع في توفير كل الدعم لجنود القوات المسلحة على الحدود

مجلس السيادة السوداني: ندعم الجيش لتأمين الحدود مع إثيوبيا
أعلن مجلس السيادة الانتقالي السوداني، أن مجلس شركاء الفترة الانتقالية اجتمع لبحث الأوضاع على الحدود الشرقية. وأكد الاجتماع على ضرورة الإسراع في توفير كل الدعم لجنود القوات المسلحة على الحدود الشرقية. وقالت المتحدثة باسم المجلس مريم الصادق المهدي في تصريح صحفي عقب الاجتماع، إنه تم التأكيد على احترام الإثيوبيين المقيمين في السودان والترحيب بالذين وفدوا للبلاد حديثا. واستنكر المجلس الشائعات التي تستهدف الإضرار بالعلاقات بين الشعبين الجارين. إلى ذلك، ذكر مراسل "العربية" و"الحدث" وجود تعزيزات عسكرية كبيرة للجيش السوداني على الحدود مع إثيوبيا. وتصاعد التوتر في المنطقة الحدودية منذ اندلاع الصراع في إقليم تيغراي بشمال إثيوبيا في أوائل نوفمبر تشرين الثاني، ووصول ما يربو على 50 ألف لاجئ إلى شرق السودان. وتركزت الخلافات على الأراضي الزراعية في الفشقة، التي تقع ضمن الحدود الدولية للسودان. ووقعت اشتباكات مسلحة بين القوات السودانية والإثيوبية في الأسابيع الأخيرة، واتهم كل من الجانبين الآخر بالتحريض على العنف. وأجرى البلدان محادثات هذا الأسبوع في الخرطوم حول تلك القضية.