ميليشيا الحوثي تنهب قوت الفقراء في صنعاء

في مسلسل مستمر تتبعه ميليشيا الحوثي لنهب مساعدات الفقراء في اليمن، شكا المئات من الأهالي في العاصمة صنعاء من نهب قيادات حوثية لمخصصاتهم من المساعدات الغذائية التي يقدمها برنامج الإغاثة المدرسية الممول

ميليشيا الحوثي تنهب قوت الفقراء في صنعاء
في مسلسل مستمر تتبعه ميليشيا الحوثي لنهب مساعدات الفقراء في اليمن، شكا المئات من الأهالي في العاصمة صنعاء من نهب قيادات حوثية لمخصصاتهم من المساعدات الغذائية التي يقدمها برنامج الإغاثة المدرسية الممول من قبل برنامج الغذاء العالمي. كما عبر الأهالي عن استيائهم لتجاهل وتغاضي الأمم المتحدة وبرنامج الغذاء العالمي لمناشداتهم جراء نهب قيادات المليشيات الحوثية لمخصصاتهم طيلة الأشهر الماضية. وأكدوا أن المساعدات الغذائية المخصصة لهم والتي تقدم من برنامج الإغاثة المدرسية لمديريات أمانة العاصمة العشر لتصرفها على الأسر الفقيرة والمحتاجة لا يعرف أين مصيرها. إلى ذلك، أوضحوا أن قيادات المديريات والمعنيين المعينين من الميليشيات الحوثية يقومون بإسقاط أسمائهم من كشوف الصرف بشكل شهري ويعدونهم وعودا كاذبة بصرف مخصصاتهم الشهر القادم وهكذا طيلة الأشهر الماضية. وأشاروا إلى أن السلات الغذائية تصرف فقط لأسر قتلى الميليشيا والعناصر الموالية لها على مستوى كل حارة في كل حي بكل مديرية بينما يتم حرمان الأسر الفقيرة والمحتاجة والنازحين. نهب الدواء كانت ميليشيات الحوثي قامت بنهب مساعدات طبية خاصة بشلل الأطفال وإنفلونزا الخنازير في عدد من المحافظات وقامت ببيعها للمستشفيات الخاصة بمبالغ كبيرة، ونهب مبلغ 600 مليون ريال تابع لمنظمة الصحة العالمية خاص بلقاحات شلل الأطفال في المحافظات الخاضعة لسيطرتها. كما منعت 120 موظفا أمميا من الوصول الى أحد مخازن برنامج الأغذية العالمي في الحديدة، والذي يحتوي على 51 ألف طن من المساعدات تكفي لأكثر من 3 ملايين و700 ألف شخص لأكثر من 8 أشهر، وقصفت تلك المخازن مما أدى إلى إتلاف كمية كبيرة من تلك المساعدات، إلى جانب احتجازها 20 موظفاً تابعين لوكالة التعاون التقني والتنمية الفرنسية (ACTED)، بحسب بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.